دكاكين

في المدينة أحياء كثيرة تضج بالدكاكين الصغيرة، تبيع بعض الحاجيات التي تحتاجها، وتنفق الوقت على المارة سلاما، تلتقط من الصغار أحلامهم وتستبدلها بعلبة بسكويت، أو لوح من الشوكولاته التي يشاهدون إعلانها في التلفاز، مريم كل يوم تقف على باب الدكان، وترحل دون أن تستبدل أحلامها بأي ابتسامة، تستيقظ في الصباح تتجه إلى الحي، تمشي ببطأ إلى الحارات الأخرى حتى عودة الأطفال الأخر من دوامهم المدرسي، مازالت مريم تحلم بلوح الشوكولاته ومازال الأطفال يعودون من مدراسهم…لكن المدينة ابتلعتها الأحلام ولم يعد تفتح فيها الدكاكين.

Advertisements

About nataallh

"It is an attempt to be me"
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s