بعدك كل الحب

نبتعد ظانين ان الشوق سيكسرنا، ولكننا بالبعد نعيد اكتشاف ذواتنا، نعيد تشكيلها وتكوينها، ويصبح الحب حالة وجودية يحينا، ونحن قد حسبنا اننا أسرنا لمادية الكون، وأصبحنا نجلد أنفسنا بالروتين اليومي ألدي لا ينفك يعيد نفسه بلا إذن . في البعد نتكشف لأنفسنا ونصبح القصة خارج الأنا والهو، وتترفع النفس لما أبعد من الذات وما تريده. تتوازن الروح والعقل ولا يعلو أحدهما عن الآخر وتنحاز لأيهما أكثر تحررا، لا يعود هناك أي كلمات تحاصرك أو أي مشاعر تغتالك، فقط أنت و واللا شيء تتجليان في ليلة عتمتها تحتلك بياضا ليس له مثيل ، وتصبح حرا طليقا، لا يكبلك أي موروث فكري. او عاطفي ، يذوب كل شيء وتدوم أنت.

Advertisements
Posted in Uncategorized | Leave a comment

Gaza, Yes I Can

Najlaa Attaallah, Edited by Ra Page

‘Where do you see yourself in ten years time?’ he asked confidently.

To this day, the look on his face – before and after I answered him  – have stayed with me.  This question was one of my favourite interview questions; it was like a key to a secret garden. With it, I could be like Alice in the Wonderland, or like a noble warrior with two weapons in her hands: faith and desire. With these two weapons, I was able to answer the question positively. Although my response was unpredictable, maybe even inappropriate, several of the panellists sitting in front of me gasped.

Like all the other questions, it was designed to measure the ambition of the candidates, to see if they were suitable for a senior position in one of few the NGOs working in Gaza. I was 25 years old, and I had energy and youth on my side. At that age I believed anything was possible, and managed to ignore the many problems wrapping Gaza’s neck like a snake.  I used to repeat the slogan, ‘I’m in Gaza, yes I can.’ This was between the 2008 war and the 2011/12 one. Later in 2013, UNRWA released a report titled ‘Gaza in 2020’ in which it forecasted that, by 2020, Gaza would be unliveable. Ever since that report, the situation in Gaza has become progressively worse, in every aspect. Despite these worsening conditions, I never gave up, and continued to dream. But in February 2018, all that changed. I`m 30 now, with a family, two kids. I can no longer afford to worry about my dream. Instead, I have to look to my children and answer their questions about Gaza’s future (not mine).  Will my partner and I be able to provide them with the basics to survive: clean water, food, access to healthcare? Will we ever be able to promise them more than a few hours of electricity a day?

My husband and I work fulltime, but both of us on temporary contracts. We’ve been able to make the first step, at least, in providing for our children: a house. And we count our blessings for this much. But every night we go to bed not knowing if tomorrow we will be fired; each night we lie awake imagining scenarios in which we’re all evicted because we can’t pay back loans.

In January, the US announced it was cutting its funding for UNRWA, the organisation I work for, and since then the whole of Strip has been preparing for the worst. The people of the Strip are willing to protest, to fight if necessary, even to sacrifice themselves if needs be for the rights of their fellow Palestinians. They have been repeating the slogan ‘I’m in Gaza, yes I can.’ And with 43.9 % of Gazans currently unemployed, according to Palestinian Central Bureau of Statistics (many of them young people), you realise that many of them have nothing to lose.

Young people in Gaza are hanging by a thread, swinging between hope and despair. Maybe the protests will bring about the end to the asphyxiating, 11-year siege imposed on Gaza since 2007. Then again, maybe it won’t.

Despite my convictions and my self-belief, I can’t be the same person I was ten years ago. Although I cannot forget the interview panellists’ reactions to my answers all those years ago; I have, it seems, forgotten the dreams I had, the ambitions. On 30 March, the people of Gaza commemorated ‘Land Day’ (the day in 1976 when 6 Palestinian were killed defending a piece of their land by the Israeli soldiers). Now the Great March of Return has become an event for the calendar.  Thousands of people walked out towards the eastern borders, with the intention of expressing peacefully a desire to return once more to lands that had been snatched from them in 1948. I asked relatives, friends, and all the people in my neighbourhood: why you are joining this march? What’s the point?

Most of them just gave me a tired look and the half-response ‘Because I can’. It didn’t take long for me to realise this all we have; this is the only way to tell our story; with our feet, with our voices; with our bodies. Gaza has been under siege for 11 years; the economic situation is beyond bad; Palestinians are desperate; young people need a light at the end of this tunnel; they need something. So we fill our throats, and raise our voices. We hit the air with our fists, though we pray each Friday for a peaceful day. We take ourselves to buffer zone, to the danger zone lined with sand-dunes, and barbed-wire, and snipers waiting to kill us. Because we are in Gaza, yes we can. Yes, it is our right to return, it is our right to live.

Posted in Uncategorized | Leave a comment

خارج السرب

نعم إني احاول جاهدة وبقوة الا أغرد بعيدا، وأكون جزءا من الكل ، انني احاول ان اعزف على نفس البيانو وان أكون كما أي احد اخر يأكل ما يحلو له ويلعب وقت ما يشاء بكلماته ومخيلته، ولكن ببساطة أنا لا أستطيع، لا استطيع ان أكون هذا الشخص الذي يخترق الآخرين بسهولة ، أو أن يبني عالما ورديا محاط بوجوه ضاحكة من دائرته أو من غيرها، لا أستطيع أن أذهب في رحلة للتسوق وأن أشتري أي شيء بأي سعر دون أن أحلل الفائدة من بذل المال والوقت لشراءه، هكذا أضيع في التفاصيل التي تتخطاني مقدرة، وأتوه في دوامة المنطق واللامنطق.

أفكر كيف سأختار هذه الخمسة شهور ببساطة دون أن أغرق في دراما البعد، والخروج من الدائرة المريحة، كيف سأنغمس في الدراسة لحد الجنون حتى أعوض اللحظات التي كان علي ان ارى طفلي الصغير يخطو اول خطواته، اشعر أنني عبدة للذي يجب أن يكون، وأنا حرفيا لا اعرف ما يجب ان يكون.

انها مدينة غريبة، باردة، وحيدة تعزف الناي على جبالها الثلجية باحثة عمن يعرها أي انتباه، وكأن العزف بصوت عال سيعوض عليها كل هذا الأسى ، أنها تماما امرأة ثائرة تطارد أشباح أشباهها. بحثا عن حقيقة تذوب في الجليد مع طلوع كل شمس .

Posted in Uncategorized | Leave a comment

في الطريق اليوم الثاني 

اذا انتهيت من الرحلة البرية، التي استغرقت نهارا كاملا، وتوجهت للمطار مثقلة بالنعاس والشوق. يأكلني الفكر وأحاول ان استجمع قواي لاستوعب اني امتلكت الشجاعة لأخرج من غزة رغم الحبل السري الذي يجمعني بها،. 

انتهتا من نقطة وبدأنا من نقطة أخرى، بالرغم أنني سافرت مسبقا الكثير من الدول الا اني لم أستطع إلا أن أدهش من لولا الذي نبعثره في محلولة حل البزل الخاص بالوطن، من دولة لأخرى ومن مطار لآخر والدهشة تزداد توغلا في، وأقول ماذا نفعل بغزة غير إنتا نضيع عن أنفسنا فرصة الحياة التي تمنح لنا مرة واحدة، وذهبت إلى أبعد من ذلك ، كيف لي ان اجرب هذه التجربة مع ألين أو يوسف، هل سيكون لنا والدهم وانا ان نرى وجوههم تعتليعا الدهشة عند الخروج من غزة المدينة، ام سيكتب لنا التاريخ ان نستوطن المدينة،حتى تحكم علينا بالتابيدة الأزلية.

مازلت حتى هذه اللحظة في طريقي الى وجهتي وقد امضيت اكثر من يوم ونصف وانا اقطع مسافة كلن يمكن لها ان تستغرق بضع من الساعات.

Posted in Uncategorized | 1 Comment

في الطريق 

الساعة السادسة صباحا، وجب عاي ان أحتضن أطفالي وألملم كل ما أملك من جأش حتى لا أبكي، إنها المرة الأولى التي سأترك طفلي  انه وقت طويل دون أن أداعب خدود صغيري يوسف أو أن أنشد شعر ألين محبوبته الصغيرة. 

مضيت في طريق، ألعب كل دقيقة حظنا العاثر، لماذا ولدنا على هذه الأرض، ماذا فيهل ليعاش، رافقتنا صبية مع طفليها الذين ما انفكا عن البكاء، وإشعاري بأني ربما قد اخطات بترك أطفالي للركض وراء تحقيق طموحاتي، وتحصيل شهادة جديدة لعلم جديد، يالله اهذا يستحق، 

خلال هذه الخمسة شهور لن أتمكن من مداعبتهم الا من خلال الأجهزة الالكترونية، وحتى في وقت الإجازة سابقى قابعة في سكني أفكر بهم بعيدة بعد الانسان عن الكون، 

ومضيت في طريق أعد الدقائق، نبذة وولاء نقطة وانا احاول ان اتجرع الحقيقة، انني من غزة لهذا علي ان اقطع المسافات القصيرة بأطول وقت ممكن، انتي من غزة لهذا علي ان استغرق قرابة النهار الكامل للوصول الى اقرب مطار للخروج الى اي مهمة .

انها غزة والبقية اكثر وجعا مما يمكن ان يقال 

Posted in Uncategorized | Leave a comment

في وداع 2018

ان الخطيئة تكبر معي كل يوم وتزيدني جهلا بل وأكثر ترديني قتيلة الهوس والهلوثات،  بحلول العام الجديد يصبح  الحلم طريدا أصعب من أن يُلاحق أو  حتى يُرى له مكان. ويصير الوهم جزءا لا ينفك يتوغل في قلبي ويستل ما تبقى من اليقين، وأغوص في خطيئة الجهل والقصور. تكاد تلك الصبية الغراء تتلاشى كما سراب في الصحراء، ويزداد السوء في الرحيل الذي يعمق البعد وينتصر لعبودية الشرق

لم تكل هذه المدينة الميتة من نسج الأكفان للأحياء،  وما تزال تعد الموتى تلامذة يصطفون صباحا رافعين راية الوطن عاليا، سيأتي العام الجديد ولم تغسل السماء رائحة الرماد،على الرغم من البرك التي ملأت الشوارع من بكاء السحب في آخر كانونها الأول

هذا العام هدمت منازلا كثيرا وارتفعت عوضا عنها صناديقا بشعة على علو شجرة سرو حزينة على الأحجار التي هدرت حكاياتها، كأن التاريخ يريد أن ينفخ آخر ذكرياته العابرة ها هنا.

Posted in Uncategorized | Leave a comment

المجهول 

بعد ثلاث سنوات وبضع من الشهور ، وصلت إلى لحظة أقول فيها متى يا الله قد أنعم بلحظة من السكون، بعد هذه السنوات القليلة والقليلة جدا أفكر بأمي كل ثانية وكل دقيقة أفكر بكل الصباحات التي مرت دون أن أقول لها شكرًا لانك شيء أكبر مما أستطيع وصفه، إنسانة أكبر من حجم اللغة والكلمات ، إنني أقول كل يوم الا لي بساعة واحدة  دون كل هذه الارتباطات واعود أفكر فيها كيف تكبر مسؤولياتها، يجتاحني الخوف من هذه الحقيقة وأحاول ان أحاربه، أحاول بكل ما أعطاني الله من إيمان، أحاول أن أقرأ ولو بعض الجمل هنا وهناك وأشاهد التلفاز وخاصة البرامج الثقافية ، وسط هذا العراك أدرك أنني ريما لأكثر من ستة شهور لم انجح بانهاء قراءة كتاب واخد خارج عن إطار عملي، لم انجح بمكالمة صديقتي التي اغتربت وأصبح اللقاء بها شبه مستحيل، لم انجح بمواعدة صديقة أخرى لشرب فنجان قهوة واحد في مقهانا المفضل، لم انجح في بناء علاقات في الحارات او باي شيء جديد، قطعا انا لست اشكو قلة الوقت ولا الرغبة ولا حتى عدم المقدرة على الجذب، حقا انا لا اشكو ولكن أسجل اعترافاتي بان الحياة اقصر مما نتخيل فجاة تجد نفسك تخطيت الثلاثين وأصبحت تجابه الف امر وأمر في اليوم، العجيب اني حتى فقدت الرغبة بالجنون والمغامرة والمبادرة.. هل هي المدينة التي زرعت خيبات الأمل المتكررة، او هو المسئولية التي تفوق حجموامكانياتي ، لعله الخوف من الفقد، فقد ذاتي والاستسلام للحياة كيفما هي بعيدا عن المقاومة والنهوض في سبيل تحقيق المجهول الذي اتوقعه من لا أحد، المجهول الذي لن يحدث إلا ببذل مجهود اعلى من الذي أبذله بالاف المرات، وطبعا تفنيده والتحدث عنه بالتفصيل يستلزم مجلدات. بكافة الأحوال المحاولة حتى ولو فشلت تكون خطوة نحو مجهولك الذي ترتقبه

Posted in Uncategorized | Leave a comment